تفاصيل جديدة حول منفذ عملية الطعن في لندن

admin
2020-02-03T18:27:59+02:00
منوع
admin3 فبراير 2020223 مشاهدةآخر تحديث : الإثنين 3 فبراير 2020 - 6:27 مساءً
تفاصيل جديدة حول منفذ عملية الطعن في لندن

قالت الشرطة البريطانية: إنها على ثقة في أن المشتبه به بتنفيذ هجوم جنوب لندن، هو سوديش أمان، الذي أطلق سراحه من السجن في الآونة الأخيرة، بعد أن قضى فترة سجن بسبب “جرائم إرهابية”.

وقالت شرطة متروبوليتان إن البالغ من العمر 20 عامًا قد أُفرج عنه مؤخرًا من السجن بتهمة ارتكاب مخالفات إسلامية. وقالت الشرطة إنه كان يتبعه ضباط مراقبة أطلقوا عليه الرصاص في الموقع.

وقالت “لوسي دورسي” نائب مساعد مفوض شرطة العاصمة: “على الرغم من أنه لم يتم تحديد هوية المشتبه فيه رسميًا ، نظرًا لظروف الحادث ، فإننا واثقون من أنه كان سوديش عمان”.

وأضافت لوسي دورسي إنها واثقة من أن الهجوم كان حادثاً معزولاً، في إشارة إلى عملية طَعن، جرح خلالها مهاجم يرتدي حزاماً ناسفاً مزيفاً ثلاثة أشخاص بعد ظهر أمس الأحد، جنوب العاصمة البريطانية، قبل أن تطلق الشرطة النار عليه لترديه قتيلاً، وفق (رويترز).

إقرأ أيضا : نتنياهو في أوغندا لتعزيز العلاقات الأفريقية

وذكرت وسائل إعلام بريطانية، أن المهاجم خرج من السجن الشهر الماضي، بعدما أمضى نصف فترة عقوبته، علماً أنه حكم عليه بالسجن لمدة ثلاث سنوات تقريباً بعد إدانته بتهم نشر مواد دعائية مرتبطة بتنظيم (القاعدة) على مجموعة عائلية في تطبيق (واتس آب).

وإن المهاجم، اعترف بارتكابه 13 جنحة إرهابية، وحكم عليه بالسجن ثلاث سنوات في 2018 حين كان عمره 18 عاماً.

وكانت الشرطة قد وصفت الهجوم في وقت سابق بأنه حادث إرهابي وقالت إنه يعتقد أنه “مرتبط بالإسلاميين”.

ومساء الأحد، وعد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، بالإعلان في الصباح الباكر من الاثنين عن “تغييرات جوهرية” في طريقة التعامل مع المدانين بجرائم إرهابية.

وبعد الهجوم، طلبت الحكومة التشدد في الأحكام الصادرة بحق مرتكبي جرائم إرهابية، وإنهاء عمليات الإفراج التلقائية، وكذلك الإنهاء التام للإفراج بشروط على المدانين بتهم إرهابية وزيادة موازنة شرطة مكافحة الإرهاب في السنة المالية المقبلة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.