السلطات الأردنية تعتقل طالبا لانتقاده موقف بلاده من صفقة القرن

admin
2020-02-07T21:47:58+02:00
منوع
admin7 فبراير 2020234 مشاهدةآخر تحديث : الجمعة 7 فبراير 2020 - 9:47 مساءً
السلطات الأردنية تعتقل طالبا لانتقاده موقف بلاده من صفقة القرن

عقب إعلان صفقة القرن في وسائل الإعلام رفضت الدولة الأردنية لبنود الصفقة ، واحتشد الإعلام الأردني الرسمي والخاص لرفضها، إلا أن اعتقال طالب جامعي أردني انتقد موقف الحكومة من الصفقة أثار ردود فعل غاضبة ومستغربة من سلوك الأجهزة الأمنية.

حيث قامت السلطات الأردنية باحتجاز طالبا جامعيا عدة أيام “بسبب منشور كتبه على صفحته الشخصية على موقع “فيسبوك”، يعبر فيه عن انتقاد سياسات بلاده بخصوص صفقة القرن”.

حيث طلبت عمادة شؤون الطلبة في جامعة آل البيت الأردنية، من الطالب سليمان عايد أبو صعيليك التوجه إلى المراجعة لدى الأجهزة الأمنية في محافظة المفرق، وعقب توجهه للمراجعة، يوم الثلاثاء 4 فبراير، أبلغوه قرارا بتوقيفه وتم احتجازه حتى وقت متأخر من ليل الخميس 6 فبراير، قبل أن يتم إطلاق سراحه لاحقا .

إقرأ أيضا : جامعة الدول العربية تدعو المجتمع الدولي لدعم القضية الفلسطينية

ووجه الطالب انتقادا قال فيه إن سلوك الدولة برفض صفقة القرن لا ينسجم مع وجود السفارة الإسرائيلية في عمان ومعاهدة وادي عربة “اتفاقية السلام الأردنية الإسرائليية”.

وكانت الحكومة الأردنية اقترحت تعديلات على قانون الجرائم الإلكترونية لسنة 2015، تقوم على تقييد حرية التعبير بشكل كبير، من خلال فرض عقوبات جنائية على نشر ما تُسميه “الأخبار الكاذبة أو مشاركة خطاب الكراهية على الانترنت”.

وما يزال هناك العديد من المعتقلين لدى الأجهزة الأمنية، على خلفية حرية الرأي والتعبير، وهو ما تحدث عنه تقرير مفصل عن حالة حقوق الإنسان بالأردن للعام 2019 من قبل منظمة هيومن رايتس ووتش.

وكثفت السلطات الأردنية من اعتقال المتظاهرين والنشطاء السياسيين ومعارضي الفساد في 2019 مع تزايد الاحتجاجات على سياسات التقشف الاقتصادي في الأردن”.

واحتجزت السلطات عشرات النشطاء السياسيين واتهمت بعضهم بموجب أحكام غامضة في القوانين الأردنية التي تُستخدم للحد من حرية التعبير مثل “تقويض نظام الحكم السياسي” أو إهانة الملك أو التشهير عبر الإنترنت”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.