سوريون في إدلب بلا مأوى يحرقون القمامة بحثا عن الدفء

admin
2020-02-14T03:58:05+02:00
منوع
admin14 فبراير 2020227 مشاهدةآخر تحديث : الجمعة 14 فبراير 2020 - 3:58 صباحًا
سوريون في إدلب بلا مأوى يحرقون القمامة بحثا عن الدفء

تسبب هجوم النظام السوري على إدلب في تشريد مئات الآلاف، وأدى لتكدس عدد متزايد من النازحين في جيب قرب الحدود التركية تتقلص مساحته باستمرار.

وقال موظفون في وكالات إغاثة :إن أسر وعائلات فرت من القصف الجوي ومن تقدم القوات السورية في محافظة إدلب، تنام في العراء وفي الشوارع ، وتضطر لإحراق أكوام سامة من القمامة بحثا عن الدفء في ليالي الشتاء القارس.

وقال موظفو إغاثة إن عشرة أطفال توفوا في الأسبوع المنصرم وحده في مخيمات مؤقتة تتناثر على منطقة الحدود. وتزدحم الطرقات بسيل لا ينتهي من السيارات والمركبات المحملة بأمتعة المدنيين الفارين، بينما نزح آخرون سيرا على الأقدام.



ويقول مسؤولون في وكالات إغاثة إن تلك هي أكبر موجة نزوح منفردة للمدنيين في الحرب الدائرة منذ تسع سنوات، لكن هؤلاء النازحين لا يجدون المأوى، ولا الإمدادات لمساعدتهم.

ويروي أحد النازحين في مخيم بشمال إدلب كيف لقيت أسرة مؤلفة من أربعة أفراد حتفها، يوم الثلاثاء، اختناقا بالدخان، بعد أن أوقدوا نارا في أحذية وملابس قديمة وألواح من الكرتون.

وقال : “أغلب الناس يأتون بأكوام من الأحذية والملابس القديمة لحرقها… كان أفراد الأسرة نائمين، فاختنقوا”.

وتسببت العواصف، التي غطت أغلب منطقة شمال غرب سوريا بالثلوج هذا الأسبوع، في تفاقم محنة النازحين. وفي ظل تلك الظروف أصبح المأوى نادرا، بعد أن غصت المنازل والخيام بالعشرات، في حين لم يعد لدى المعدمين من النازحين ما يكفي لشراء وقود أو وسائل للتدفئة.

وتقول راتشيل سيدر من المجلس النرويجي للاجئين: “يحرق الناس كل ما هو متاح لديهم.. يحرقون أشياء اتقاء للبرد، لكن استنشاق دخانها يمثل خطرا كبيرا”.




ووصف مارك كاتس، نائب المنسق الإقليمي للشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة، المعني بالأزمة السورية، الموقف في إدلب بأنه كارثي.

وقال: “نسمع باستمرار قصصا عن رضع وأفراد يموتون من البرد وعدم قدرتهم على اتقائه”.

ومع وصول الجيش النظام السوري لمشارف مدينة إدلب، التي يقطنها حاليا نحو مليون نسمة، يمكن لهجوم عسكري شامل أن يؤدي إلى كارثة أكبر.

تقول وكالات الإغاثة الدولية إن تدفق النازحين أغرق المخيمات الموجودة بما فاق طاقة استيعابها

بكثير في شمال إدلب، وهي مخيمات كانت تهدف لإيواء أسر نزحت بسبب موجات قتال سابقة، ما أدى إلى رد القادمين الجدد على أعقابهم.

وقال كاتس: “ببساطة، نحن نرى أشخاصا لم يعد لديهم مكان يذهبون إليه. إنهم يتكدسون في منطقة تتقلص باستمرار، ويشعرون بأن العالم بأسره تخلى عنهم وخذلهم”.

وبعد أن كان ريف إدلب منطقة زراعية أساسية للزيتون، أصبح الآن يشبه المناطق العشوائية التي تحيط بأطراف المدن المكتظة.

قالت سيدر: “الأسر تتشارك الخيام مع ما يصل إلى 30 أو 35 شخصا آخرين، وهناك مساحة ضئيلة جدا لمن يحاولون الفرار في شمال إدلب في تلك المرحلة”.




ويحكي أحد سكان بلدة أطمة الحدودية، التي كانت يوما هادئة، أن الكثير من المتدفقين شمالا يبيتون في السيارات، وتحت أشجار الزيتون على الطرقات المكتظة بالنازحين.

وتمكنت بعض الأسر التي لها أقارب إلى الشرق من العبور من إدلب إلى مناطق أخرى في الشمال السوري تخضع لسيطرة القوات التركية. أما أغلب النازحين فلا مهرب لهم.

قال موظف إغاثة محلي: “الزحام شديد، والوضع عصيب للغاية على طول منطقة الحدود في شمال إدلب”.

وعلى الرغم من القلاقل والاضطرابات المستمرة في المنطقة الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة التي تتقلص شيئا فشيئا، يقول عدد قليل من الناس إنهم قد يعودون لمناطق تخضع لسيطرة نظام بشار الأسد.

قال إبراهيم إسلام، وهو منقذ يواجه حاليا صعوبات معيشية جمة هو وأسرته في مخيم على مشارف إدلب: “لم يعد الناس يفكرون في العودة ما دام الأسد هناك. إنهم مستعدون للتعايش مع كل ظلم ومشقة هنا بدلا من العودة للنظام”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.