تحطم طائرة مقاتلة سعودية في اليمن ، والحوثيون يقولون أنهم أسقطوها

admin
2020-02-15T17:41:56+02:00
منوع
admin15 فبراير 2020228 مشاهدةآخر تحديث : السبت 15 فبراير 2020 - 5:41 مساءً
تحطم طائرة مقاتلة سعودية في اليمن ، والحوثيون يقولون أنهم أسقطوها

تحطمت طائرة مقاتلة سعودية في اليمن الذي تمزقه الصراعات ، وفق ما أعلنه التحالف العسكري الذي تقوده الرياض بدعم الحكومة يوم السبت ، حيث قال المتمردون الحوثيون الذين تدعمهم إيران إنهم أسقطوا الطائرة.

وقال التحالف في بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية إن طائرة تورنادو سقطت يوم الجمعة في محافظة الجوف الشمالية خلال عملية لمساعدة قوات الحكومة اليمنية.

ولم يحدد مصير الطاقم أو سبب تحطم الطائرة.




وقال تلفزيون الحوثيس المصري إن الطائرة أسقطها المتمردون باستخدام “صاروخ أرض-جو متقدم”.

أفاد المتمردون عن غارات جوية متعددة شنتها قوات التحالف يوم السبت في المنطقة التي يسيطر عليها الحوثيون حيث سقطت الطائرة بينما تجمع السكان المحليون بالقرب من الحطام ، وفقًا لما ذكرته “المصيرة”.

وأضاف المسيرة أن غارات القصف خلفت “العشرات” من القتلى والجرحى ، وهو ادعاء لم يتسن على الفور التحقق منه من قبل عمال الإغاثة المحليين.

تدخل التحالف ضد الحوثيين في عام 2015 ، أولاً مع القوات الجوية والبحرية وبعد ذلك مع القوات البرية أيضًا.

أسفر القتال عن مقتل عشرات الآلاف من الناس ، معظمهم من المدنيين ، وأثار ما تسميه الأمم المتحدة أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

تعرض التحالف لانتقادات واسعة بسبب ارتفاع عدد القتلى المدنيين من حملة القصف التي دفعت بعض الحكومات الغربية إلى قطع شحنات الأسلحة إلى الدول المشاركة.

اشترت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة أسلحة بقيمة مليارات الدولارات من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا.

يوم الأربعاء ، قال التحالف إنه سيحاكم الأفراد العسكريين المشتبه في أنهم وراء الغارات الجوية القاتلة على المدنيين اليمنيين.




وقالت عرب نيوز ومقرها السعودية إن الحالات التي يجري التحقيق فيها تشمل غارة جوية عام 2018 على حافلة مدرسية في منطقة ضحيان الشمالية أسفرت عن مقتل 40 طفلاً على الأقل.

كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.