حماس تنفي نقل مصر تحذيراً إسرائيلياً بالاغتيالات

admin
2020-02-20T13:27:55+02:00
منوع
admin19 فبراير 2020230 مشاهدةآخر تحديث : الخميس 20 فبراير 2020 - 1:27 مساءً
حماس تنفي نقل مصر تحذيراً إسرائيلياً بالاغتيالات

نفت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” وبشكل قطعي، ما نقلته وسائل إعلام، عن “مصادر مصرية وفلسطينية” تفيد أن الوفد الأمني المصري، نقل خلال زيارته الأخيرة إلى قطاع غزة تحذيرات للحركة بأن “إسرائيل”، تخطط لاغتيال قيادات من أبزرها رئيسها في غزة يحيى السنوار.

من جانبه أكد عضو المكتب السياسي في حركة “حماس” صلاح البردويل، إن الوفد الأمني المصري “لم ينقل تحذيرات من اغتيال قيادات في الحركة، كما أنه لا صحة أن الوفد حذر الاحتلال من مغبة أن يفعل ذلك”، مضيفا: “هذه المسألة لم تطرح خلال النقاشات واللقاء”.

وأوضح أن “هذه التحذيرات المسربة، لم يعلنها مصدر إسرائيلي، وفي حال أعلن، فلكل حادثة حديث”.

وأكد البردويل، أنه “لم توجه أي تهديدات عبر الوسيط المصري على الإطلاق، وكل ما قيل عن أن الوفد المصري نقل رسالة بالخصوص، غير صحيح”، منوها إلى أن “الجانب المصري يربأ بنفسه عن نقل تهديدات، فمصر دولة عربية ولا يمكن لها أن تقبل أن تنقل تهديدات من هذا النوع فالأمر غير منطقي وغير واقعي”.

وذكر البردويل، أنه “إذا كان العدو الصهيوني يريد أن ينشر الذعر من خلال هذا التسريب في صفوف المقاومة الفلسطينية فهو واهم”، مؤكدا أن “المقاومة الفلسطينية لا تخاف، ولا تهتم كثيرا بمثل هذه التهديدات، وأن العدو في حال أقدم على أي حماقة من هذا النوع، سيواجه بضربة قوية جدا تناسب الحدث”.

وأضاف: “نحن لا نتوقع ذلك، ولا نعتقد أنه في هذه الفترة الحرجة التي يمر بها العدو، وهو على أبواب الانتخابات، أن يقوم بمثل هذا العمل، كما أن البعض يراها فرصة للمزايدات، وزيادة رصيد هذا الفريق أو ذاك من الأصوات المتطرفة الصهيونية”.

ولفت القيادي البارز، إلى أن “كل من يريد أن يرفعه أسهمه على حساب المقاومة الفلسطينية، سيفاجأ بفقدان كل أسهمه، لأن ردة الفعل القوية التي سيتلقاها العدو ستفقده مستقبله السياسي تماما”.

ووصف البردويل ما يشاع في وسائل الإعلام بأنها “بالونات اختبار، تطلق كتسريبات، وهي غير واقعية على الإطلاق”، لافتا إلى أن “العدو يفهم، لماذا من الصعب عليه تنفيذ مثل هكذا تهديدات”.

وحول ما نشر، أن مصر “عطّلت” أو حذرت الاحتلال من مغبة الإقدام على اغتيال رئيس الحركة في قطاع غزة، يحيى السنوار، وعضو المجلس العسكري لكتائب القسام مروان عيسى، قال: “هذا كلام إعلامي ليس له مصدر، وتهتم به جهات استخباراتية معينة، من أجل أن تبث حالة من الفوضى والقلق في صفوف المواطنين الفلسطينيين”.

وقال عضو المكتب السياسي: “لو قام الجانب المصري بهذا الأمر بالفعل، لأخبرنا بذلك، ولم يحدث أنه أخبرنا أن حذر الاحتلال (من اغتيال السنوار وعيسى)”.

ونبه إلى أن “الاحتلال الصهيوني لا يمكن أن ينسق مع أحد عندما يريد أن يرتكب جريمة من جرائمه؛ لا مع المخابرات المصرية ولا المخابرات العربية بشكل عام”، مضيفا: “هذه التسريبات تهدف إلى إثارة القلق والفوضى في صفوف المقاومة الفلسطينية، لتمرير صفقة القرن دون أن يدفع العدو الثمن”.

وكان موقع “العربي الجديد”، زعم أن مصادر فلسطينية ومصرية كشفت له، أن سبب الزيارة الطارئة التي نفذها وفد من المخابرات العامة المصرية إلى قطاع غزة في الـ10 من شباط/ فبراير الجاري، كانت “بسبب وصول معلومات للجانب المصري حول تخطيط دولة الاحتلال الإسرائيلي لاغتيال قياديين بحركة حماس، وهما رئيس الحركة في قطاع غزة، يحيى السنوار، وعضو المجلس العسكري لكتائب القسام مروان عيسى”.

وقال الموقع إن القرار الإسرائيلي “ناجم عن تقديرات بأن السنوار وعيسى، من الرافضين للالتزام بمسار التهدئة بصيغته الحالية”.

وأشار إلى أن “القاهرة عطلت قرارا إسرائيليا كان يستهدف اغتيال القياديين الحركة”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.