هل تركيا على أبواب انقلاب جديد؟

admin
2020-02-19T18:33:56+02:00
منوع
admin19 فبراير 2020452 مشاهدةآخر تحديث : الأربعاء 19 فبراير 2020 - 6:33 مساءً
هل تركيا على أبواب انقلاب جديد؟

أصدرت مؤسسة تابعة لوزارة الدفاع الأمريكية تقريراً أشارت فيه إلى أن تركيا على أبواب انقلاب جديد من الجيش، وهذا ما آثار جدلاً واسعاً كبيراً في تركيا.

وقامت مؤسسة “راند” الأمريكية، بالتعليق على قرارات السلطات التركية، باعتقال واستبعاد عدد كبير من الضباط الأتراك بسبب انتمائهم لمنظمة “غولن” المتهمة بمحاولة الانقلاب في البلاد في 15 يوليو 2016، غضبا داخل صفوف الجيش التركي.

وأشارت المؤسسة إلى أن وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، على علاقة جيدة بقيادة الجيش الأمريكي، وأنه حلقة الوصل بالنسبة للجيش التركي، والجيوش الأخرى وخاصة الأمريكية.

وأكار كان رئيسا لهيئة الأركان عندما اندلعت محاولة الانقلاب في البلاد، وعين وزيرا للدفاع في يوليو 2018، ويلعب دورا فعالا في السياسة الخارجية العسكرية التركية، وخاصة في الملف السوري والليبي بالآونة الأخيرة. 

الأذرع السياسية لغولن

وفي ظل النقاشات التي أحدثها التقرير الأمريكي بالبلاد، والذي جاء بالتزامن مع الاتهامات المتبادلة بين أحزاب المعارضة التركية والحكومة، وصلت لاتهام متبادل ما بين الرئيس رجب طيب أردوغان، وزعيم حزب الشعب الجمهوري كمال كليتشدار أوغلو، بشأن الأذرع السياسية لمنظمة الخدمة “غولن”.

ومع هذه التطورات، أثار رئيس هيئة الأركان السابق إيلكر باشبوغ، جدلا جديدا، اتهم فيها نواب حزب العدالة والتنمية، الذين صاغوا مشروع قانون يسمح بمحاكمة العسكريين في المحاكم الميدانية، بأنهم من الذراع السياسية لجماعة الخدمة التابعة لـ”غولن”.

أردوغان يعلق

وقبل أيام، علق الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، على الجدل الدائر بالبلاد، قائلا: “إن عزيمة الشعب في مواجهة محاولة الانقلاب الفاشلة عام 2016 درس للجميع”، مضيفا: “والشعب الذي نزل بالشوارع لن يتردد بالنزول مرة أخرى”.

واليوم الأربعاء، قال أردوغان، إنها ليست سوى حملات ضد البلاد، “دعونا أن لا نلتفت إليها.. هذا البلد شهد محاولة انقلاب في 15 يوليو (2016)، والأمة التركية أعطت الجواب اللازم”.

إثارة أجندة تهدف لحرف تركيا عن أهدافها الحقيقية

من جهته علق المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية الحاكم، عمر اتشليك، قائلا: “إثارة أجندة حول التحضير للانقلاب، ليس إلا مقاربات هدفها حرف تركيا عن أهدافها الحقيقية، ويريدون إلهاءنا.. وضباط وعناصر الجيش التركي اتخذوا الموقف الواضح ضد الانقلابيين”.

وأشار إلى أن الحديث عن انقلاب ليست سوى شائعات، ولا يوجد شيء من هذا القبيل.

أكار يعلق

وكان وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، علق على ذكر اسمه في التقرير الأمريكي، وعبر عن أسفه بأن يزج اسمه في ذلك.

وقال أكار، في حوار أجراه معه الكاتب في صحيفة حرييت، فاتح اتشيكرجي: “يؤسفني العبارات الواردة في التقرير، عني وعن القوات التركية، جامعة الدفاع الوطني”.

وتابع قائلا: “لقد تم صياغة التقرير بشكل ماكر، لإثارة الفتنة في البلاد، وما فيه من تلميحات مصطنعة لا تعكس الحقائق”.

جدل بين الكتاب الأتراك

وأثار التقرير جدلا كبيرا بين الكتاب الأتراك، المؤيدين للحكومة والمعارضين لها، فيما رأى البعض بضرورة التعامل بجدية مع التقرير الأمريكي.

نظرية المؤامرة

وشدد الكاتب التركي، حسن بصري يلتشين، أن التقرير لا يمكن التعامل معه باستهتار، لافتا إلى أن “راند” ليست مؤسسة بحثية عادية، بل تتبع مباشرة لوزارة الدفاع الأمريكية، وتعكس خطط وتوقعاتها.

وأضاف في مقال، أن “محاولة الانقلاب الماضية كانت درسا لنا، وعلينا أن نكون منتبهين جيدا”.

وأشار إلى أن الظروف الحالية، مليئة ببث الأكاذيب عبر وسائل الإعلام والذي يهدف لبث الكراهية والخوف بين أفراد المجتمع، مشددا على أهمية الاستقرار الاجتماعي بالبلاد.

إلى جانب ذلك، لفت الكاتب إلى أن هناك جبهة تتشكل من أحزاب المعارضة ضد الحكومة التركية، موضحا أن محاولة الانقلاب الماضي فشلت لأنها تفتقر لبعد اجتماعي.

وحذر الكاتب التركي من نجاح الانقلاب إذا حدث، وعدم التعامل مع الأمر وفق “نظرية المؤامرة”.

سيناريوهات أمريكية

بدوره قال الكاتب التركي، محرم سريكايا، إن الولايات المتحدة تقوم كالمعتاد بوضع مثل هذه السيناريوهات، وفقا لأهدافها الخاصة.

وأشار في مقال، إلى أن بعض الشخصيات التي ترغب بحدوث تعديل حكومي بالبلاد، يتساوق مع مثل هذا الطرح، من أجل تحقيق مصالحهم الشخصية.

وأضاف أن الحكومة والمعارضة قرأتها التقرير بالشكل الذي يريدونه، فمن وجهة نظر المعارضة تقول بأن الحكومة تعد مخططا، ومثل هذه التقارير تعد وسيلة لتوطيد قواعدها في داخل الحزب الحاكم.

أما الحكومة بحسب الكاتب، فإن القطاعات التي تريد بالقيام بمؤامرة اقتصادية بالبلاد، تنتج مثل هذه السيناريوهات.

غرض أمريكي

الكاتبة التركية سيفلاي يلمان، قالت إن التقرير المكون من 276 صفحة، غرضه الأساسي البحث عن سبل لتوطيد العلاقة بين واشنطن وأنقرة، والتي أصبحت “باردة”.

وأشارت في مقال على “خبر ترك”، إلى أن الولايات المتحدة طغت لديها المخاوف من تركيا التي تكتسب أهمية استراتيجية مؤخرا، بالوقت الذي يمر فيه “الناتو” حالة صعبة.

ولفتت إلى أن التقرير يشير إلى أن الحزب الحاكم بتركيا قد يكون غير قادر على الحفاظ على سلطته كثيرا، لذلك “دعونا نبدأ بالتحرك في بناء علاقات ودية مع المعارضة”.

وأضافت أن التقرير يزعم أن “الضباط في المستوى المتوسط، يشعرون بخيبة أمل من قياداتهم العسكرية، ويشعرون بالقلق من مغبة أن تطالهم عملية التطهير الجارية بعد محاولة الانقلاب الماضية”.

وأوضحت أن التقرير يشير إلى أن حالة السخط داخل القوات التركية قد تقود إلى انقلاب جديد، وأن أردوغان يأخذ ذلك على محمل الجد.

وأشارت إلى أنه لا يمكن قبول الشيطنة الأمريكية للقوات التركية، الذين يقاتلون الآن في إدلب.

اعتقال 700 شخص

يذكر أن أمس الثلاثاء، أصدرت النيابة العامة بتركيا، قرارا باعتقال 700 شخص من بينهم أفراد بالجيش ووزارة العدل، بتهمة الانتماء لمنظمة “غولن”.

وقالت وكالة الأناضول إن ممثلي الادعاء أمروا، في أحدث خطوة متعلقة بالتحقيق في أنشطة أفراد القوات المسلحة التركية، باعتقال 157 شخصا من بينهم 101 لا يزالون في الخدمة.

وذكرت وكالة أنباء “دوغان” الخاصة أن نحو مئة اعتقلوا بالفعل في إطار تلك العملية.

وفي قرار منفصل، أمر ممثلو الادعاء في العاصمة أنقرة باعتقال 71 شخصا في إطار تحقيق يستهدف من يقال إنهم أنصار “غولن”، في وزارة العدل من بينهم 33 لا يزالون في الخدمة.

وأضافت وكالة الأنباء الرسمية فيما بعد أن الادعاء أصدر مذكرات اعتقال بحق 467 مشتبها بهم آخرين، في أنحاء البلاد بسبب صلات بغولن، في إطار تحقيق فساد في اختبارات الالتحاق بالشرطة عام 2009.

وأمرت السلطات منذ محاولة الانقلاب بسجن نحو 80 ألفا في انتظار محاكمتهم بينما أقالت أو أوقفت عن العمل 150 ألفا من الموظفين والجنود وآخرين.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.