أنا لا أرى ميسي يرتدي قميصًا غير قميص برشلونة..أنا متفائل لأنه لا يزال لاعبًا رائعًا

admin
منوعات
admin2 فبراير 202162 مشاهدةآخر تحديث : الثلاثاء 2 فبراير 2021 - 1:04 مساءً
أنا لا أرى ميسي يرتدي قميصًا غير قميص برشلونة..أنا متفائل لأنه لا يزال لاعبًا رائعًا

[ad_1]

قال رونالد كومان المدير الفني لفريق برشلونة إنه لا يرى ليونيل ميسي نجم الفريق الكتالوني بقميص آخر غير ناديه، مضيفًا أنه لم يواجه أي مشكلات مع اللاعب الأرجنتيني، حيث تولى كومان القيادة الفنية لبرشلونة خلفًا لكيكي سيتين الذي تمت إقالته في أعقاب الخسارة المذلة أمام بايرن ميونخ بنتيجة ثمانية أهداف مقابل هدفين في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا.

في البداية ،خلال مقابلة مع صحيفة “ذا أثليتك” قال كومان: “برشلونة أحد أعظم الفرق في العالم، مشجعيه لديهم توقعات كبيرة ويأملون دائمًا الفوز بألقاب رائعة، أنا متأكد أنها أصعب مهمة بالنسبة لي كمدرب، أنا أعرف النادي واللاعبين والجماهير، أحب التواجد هنا، أحب النادي، كان حلما لي تدريب برشلونة”.

وتابع كومان تصريحاته قائلا : “لقد أتيحت لي العديد من الفرص لأكون مدربًا لبرشلونة من قبل بينما الظروف جعلتني أرفض إلى أن حان الوقت لأقول نعم”، وعندما تم سؤاله فيما يتعلق بتعامله مع قرار ميسي بالرحيل عند وصوله، قال: “كانت لحظة صعبة، كان غاضبًا من مواقف معينة في النادي ولم يكن سعيدًا في فريق خسر 8-2 في ربع النهائي أمام بايرن ميونيخ”.

وواصل كومان : “كان الأمر صعبًا على ليو بينما وافق في النهاية، لقد تحدثت معه في منزله قبل بداية الموسم عن الخطط التي كانت لدي معه وكان متحمسًا، كنت أعلم أنه يعاني من مشاكل مع النادي، فقد قلت له سأكون سعيدا حقا إذا بقيت، ولكن إذا لم تبقَ فهذا قرارك ، وإذا بقيت فستكون جزءًا من الفريق وسيكون هذا هو مركزك حتى تتمكن من تقديم أفضل ما لديك”.

من ناحية أخرى ، عندما سئل عن توقعاته ببقاء ميسي من عدمه، أجاب: “أنا متفائل لأنه لا يزال لاعبًا رائعًا ويستمر في الفوز بالمباريات من أجلنا، سعيد بكوني مدربًا له، إذا كنت تستطيع رؤية الجودة التي يتمتع بها كل يوم في التدريب، إنه أمر لا يصدق، لقد جاء إلى برشلونة عندما كان طفلاً وأنا لا أرى ميسي يرتدي قميصًا غير قميص برشلونة”.

[ad_2]

Source link

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.